Umayyad Mosque | الجامع الأموي

نتكلم اليوم عن الجامع الأموي؛ مبنى ديني يقع في سوريا. هذا المقال ما هو إلا محاولة من تعرف دي لإلقاء الضوء على التاريخ والحضارة المتأثر بأحداث العنف في سوريا. والأهم من ذلك هذا المقال ذكرى للشهداء من الأطفال والمدنيين في سوريا. المقال اليوم كتبته ضيفتنا ميرا حلبي

كالعادة، ساعدونا بنشر هذا المقال على تويتر و فيسبوك ولا تنسوا وضع ايميلاتكم في قائمتنا البريدية على يمين الشاشة

Today we talk about the Umayyad Mosque; a religious building located in war-ravaged Syria. An attempt to show some of the culture and history that we’re losing to violence and, more importantly, as a tribute to all the lost lives of children and civilians. Today’s article is written by our guest writer Meera Halabi. 

As usual, don’t forget to help us by sharing this article on Twitter and Facebook. Also, don’t forget to add your email on our mailing list on the right side of the screen.

Umayyad Mosque Aerial Image | صورة جوية للجامع الأموي

Umayyad Mosque Aerial Image | صورة جوية للجامع الأموي

Located in the old city of Damascus, the site of the Umayyad mosque had originally featured a temple in the honor of Hadad Rimmon; a pagan god of rain and thunder. In the third century CE, the temple was converted to serve Jupiter (King of Gods in Roman religion). Evidence of that can be seen in the remaining ancient vestiges at the southern gate and parts of the outer sanctuary of the current mosque. Later, Roman Emperor Theodosius I (379-395 CE) converted the extant temple to a Christian basilica; devoting it to St. John the Baptist. With three thousand years of history, this site is one of the oldest worship sites in the world.

Hadad RImmon | هدد

Hadad RImmon | هدد

When Muslims conquered Damascus, they shared this church with Syrian Christians. Using the same gate, Muslims used eastern part of the temple while Christians used the western part.The Caliph Al-Walid Ibn Abdulmalik (705-715 CE) ordered to build a mosque on that site.When it was finally completed, it turned out to be a peerless work of architecture. The mosque remained standing in spite of frequent earthquakes and blazes; the last of which was in 1893. A lot of damage occurred on the mosqueduring differentperiods. Most of this damage has been restored.

Umayyad Mosque is rectangle in shape. A large courtyard occupies the northern part of the mosque complex, while the praying area, sanctuary, covers the southern part. Three arcades make up the interior space of the sanctuary. They are parallel to the direction of prayer which is towards Mecca; in modern-day Saudi Arabia. The arcades are supported by two rows of stone Corinthian columns. Each of the arcades contains two levels. The first level consists of large semi-circular arches, while the second level is made up of double arches.

Within the Umayyad Mosque complex are three minarets. The minaret of the bride was the first one to be built. The Minaret of Jesus is the mosque’s tallest minaret. Islamic belief holds that Jesus will descend from heaven before the Day of Judgment to confront the Antichrist. According to local Damascene tradition, he will reach earth via the Minaret of Jesus; hence its name. The Western Minaret is also known as the Minaret of Qaitbay as it was built by Mameluke sultan Qaitbay.

Another important feature of the Umayyad Mosque is its many domes. Dome of Treasury, constructed in the early Abbasid era, used to hold the mosque’s large endowments. Later, it was converted to a library for precious manuscripts and books. The largest dome of the mosque is the Dome of the Eagle which is located atop the center of the prayer hall. The Dome of the Clocks is located on the eastward side. It receives its name because it contained all the clocks for the mosque.

In the northern flank of the mosque, stands the mausoleum Sultan Saladin. The tomb of prophet Yehia (St. John the Baptist) is also said to be in the Umayyad Mosque; located the eastern hall.

The mosque features mosaic clad panels made of millions of tiny cubes of stained or gilded glassware. These panels depict vivid landscapes and city views. The most renowned of which is the Barada panel in the western portico. This fine art is a combined mixture of Persian and Roman elements.

I want to note that the current events taking place in Syria affected the Umayyad Mosque. A shell that hit it caused partial damage and killed at least three people.

Finally, don’t forget to follow us on Twitter and Facebook. Also, please, sign up in our mailing list for more articles like this.

Sources:

المصادر

1) “Islamic Architecture” by Roaa Shuwayekh - العمارة الإسلامية , رؤى شويخ

2) http://www.3dmekanlar.com/en/umayyad-mosque.html

3) http://ar.wikipedia.org/wiki

4) http://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/syria/2013/11/29/%D9%82%D8%B0%D8%A7%D8%A6%D9%81-%D9%87%D8%A7%D9%88%D9%86-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9-%D8%A3%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%88%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D8%AF%D9%85%D8%B4%D9%82-%D8%AA%D8%AE%D9%84%D9%81-4-%D9%82%D8%AA%D9%84%D9%89.html

موقع الجامع الأموي في دمشق القديمة كان مبني عليه معبد وثني قديم. هذا المعبد كان يعبد فيه هدد وهو إله االمطر والعواصف في سوريا القديمة. في القرن الثالث بعد الميلاد تم تحويل العبادة إلى يوبيتر (ملك الآلهة الرومان). لا زالت توجد دلائل تاريخية ظاهرة في بقايا في ناحية الباب الجنوبي من المسجد الحالي. لاحقا، أمر الامبراطور الروماني ثيوديسيوس الأول بتحويل المعبد إلى كاتدرائية مسيحية مهداة إلى القديس يوحنا المعمدان (النبي يحيى عليه السلام). هذا الموقع التاريخي بدأت العبادة فيه من ثلاثة آلاف سنة وبهذا قد يعد من أقدم مواقع العبادة في التاريخ

Theodosius I | ثيوديسيوس الأول

Theodosius I | ثيوديسيوس الأول

عندما سيطر المسلمون على مدينة دمشق، تشارك المسلمون والمسيحيون العبادة في الكاتدرائية. استخدم المسلمون الناحية الشرقية من المسجد بينما استخدم المسيحيون الناحية الغربية. وفي عهد الوليد بن عبدالملك تم بناء المسجد الأموي في مكان الكاتيدرائية. عندما تم الانتهاء كان المسجد فريد من نوعه من ناحية العمارة. المسجد لا يزال قائما بالرغم من الزلازل والحرائق التي أثرت فيه. آخرها كان عام 1893 ميلادية. على مر السنين لحق الجامع كثير من الضرر في الحقبات التاريخية المختلفة ولكن معظم هذه الأضرار تم إصلاحها

Blueprint of Umayyad Mosque | خريطة الجامع الأموي

Blueprint of Umayyad Mosque | خريطة الجامع الأموي

الجامع الأموي مبني على شكل مستطيل. تحتل ساحة المسجد الجزء الشمالي من المجمع في حين يحتل مبنى المسجد الجزء الجنوبي. المسجد نفسه مؤلف من ثلاثة أروقة متوازية وموازية لجهة القبلة في مكة المكرمة. الأروقة مدعومة بصفين من الأعمدة كورنثية. الدور الأول مكون من أقواس نصف دائرية بينما الدور الثاني مكون من أقواس ثنائية

يحتوي الجامع الأموي على ثلاثة أعمدة. المنارة الأولى تسمى بمنارة العروس وهي أقدم المنارات. المنارة الثانية تسمى منارة عيسى؛ سميت بهذا الاسم لأن الدمشقيين يؤمنون بنزول المسيح في آخر الزمان على هذه المنارة. المنارة الأخيرة هي منارة قيتباي وتقع في غرب المسجد. بنيت هذه المنارة في عهد السلطان المملوكي قيتباي

One of the Minarets | إحدى المنارات

One of the Minarets | إحدى المنارات

من أهم مزايا الجامع الأموي هي قببه المتعددة. أولاها تسمى قبة الخزنة، بنيت في بدايات العهد العباسي وكان الدمشقيين يخزنون الهدايا والتبرعات فيها. لاحقا تم تحويل هذه القبة إلى مكتبة تحتوي على مخطوطات وكتب تاريخية. أكبر قبب المسجد تسمى قبة النسر وتقع فوق قاعة الصلاة الرئيسية. قبة الساعات تقع في الناحية الشرقية. تم تسميتها بهذا الاسم لأن كان يتم تخزين فيها الساعات المهداة للجامع

في الناحية الشمالية من الجامع يقع ضريح السلطان صلاح الدين الأيوبي. أما في الناحية الشرقية من المسجد يقع ضريح يوحنا المعمدان وهو، كما ذكرنا سابقا، النبي يحيى عليه السلام

من أشهر معالم الجامع الأموي هي لوح الفسيفساء المصنوعة من أنواع وأشكال مختلفة من الزجاج الملون . تصور هذه اللوح مناظر من مدينة دمشق التاريخية. أشهر هذه اللوح هي لوحة بردى الواقعة في الرواق الغربي. من المسجد. اللوحة الفنية هي خليط من الفنون الفارسية والرومانية

أخيرا، أحب أن أنوه أن الأحداث الحاصلة في سوريا حاليا أثرت على الجامع الأموي. فقد ضربت قذيفة مبنى المسجد وتضرر جرء منه على إثرها. تسببت هذه القذيفة بقتل ثلاثة أشخاص على الأقل

أخيرا، لا تنسوا متابعتنا على تويتر و فيسبوك. وأضيفو ايميلاتكم إلى قائمتنا البريدية

  • Abdolkareem Al QahaTani

    أول مرة أسمع فيه .. معلومات جدا رائعة