Animal survivors - حيوانات شديدة التحمل

لقيمة اليوم عن ٣ حيوانات مدهشة، تستطيع البقاء على قيد الحياة في ظروف مستحيلة.

Today’s tidbit will be about 3 amazing animals that can survive in the most extreme conditions imaginable.

Screen Shot 2013-04-04 at 6.35.31 PM

First up is the frog, specifically the North American Wood Frog. The frog is a cold-blooded animal, which means that, to survive, the environment around it has to be just right. Too hot, or too cold, and it would quickly die. The North American Wood Frog, however, lives in a very unfriendly environment, with temperatures that go down below freezing. How does it survive? By freezing. This frog stops all its internal functions, stopping its breathing and its heart, and freezes all the water within its body. The frog becomes practically dead. When the temperature goes back up to something more to the frog’s liking, it jumps back to life.

نبدأ بالضفدع، تحديداً ضفدع الغابة الأمريكي الشمالي.  الضفدع مخلوق ذو دم بارد، أي أنه لا يتحكم بدرجة حرارة جسمه، يحتاج بيئة معتدلة الحرارة لكي يعيش. إذا ارتفعت أو انخفضت درجة الحرارة، يموت بسرعة. أما هذا الضفدع، فهو يعيش في منطقة صعبة بالنسبة للضفادع، حيث أن درجات الحرارة قد تهبط تحت الصفر. فكيف ينجو من هذه العوامل؟ بالتجمد. يقوم الضفدع بإيقاف جميع العمليات الحيوية داخل جسمه، فيوقف تنفسه ونبض قلبه، يقوم بتجميد الماء داخل جسمه، فيصبح ميت عملياً. حينما ترتفع درجة الحرارة إلى درجة أفضل بالنسبة للضفدع، يذوب الثلج، ويعود للحياة مرة أخرى.

Screen Shot 2013-04-04 at 6.41.52 PM

From extreme cold, we move to extreme heat, and the Pompeii Worm. This animal lives and thrives on hydrothermal vents (ocean floor springs of boiling hot water) under the extreme pressure of the ocean above it. This animal survives at extreme depths and temperatures that can reach up to 80 C. Despite this, the pompeii worm is not the most heat tolerant animal in the world. That title goes to the tardigrade, also known as the water bear.

من البرد ننتقل إلى الحرارة الشديدة، ودودة البومبي. هذا المخلوق يعيش حول الفوهات الحرمائية، والتي هي فوهات في قاع المحيطات ينتج منها ماء شديد السخونة، قريب من درجة الغليان. تحت هذا الضغط الشديد، وفي أعماق تصل إلي ٣٠٠٠ متر. هذا الحيوان يستطيع تحمل درجات حرارة تصل إلى ٨٠ درجة مئوية، ويحافظ على درجة معتدلة داخل جسمه. بالرغم من هذا، فدودة بومبي ليست أكثر مخلوق يتحمل درجات حرارة مرتفعة. هذا اللقب من حق التارديقريد، والذي يعرف أيضاً بدب الماء أو خنزير الطحلب.

Screen Shot 2013-04-04 at 6.43.31 PM

The tardigrade is the king of survival. This animal, which is only 1mm long at full size, can survive at temperatures up to 150 C. Even freezing it wouldn’t kill it, it can survive temperatures as low as -200 C for days on end, and can even survive absolute 0 (-272 C, the point at which atoms stop moving) for a few minutes. They are able to survive extreme dehydration, radiation, low pressure. To test the extreme abilities of this animal,  scientists took them to space. What they found that even the combination of extreme cold, extreme low pressure, dehydration, and solar radiation which all occur as a result of exposure to outer space, could not significantly affect the survival of these creatures.

 هذا الحيوان، والذي يصل حجمه لـ١ ملم على حد أقصى، يستطيع تحمل درجات تصل إلى ١٥٠ درجة مؤية. حتى البرد الصاقع لا يقتله، فيستطيع أن يتحمل البرد حتى ٢٠٠ درجة تحت الصفر لعدة أيام، أو درجة ٢٧٢ تحت الصفر لبضع دقائق )وهي درجة الصفر المطلق التي تتوقف فيها حركة الجزيئات(. تستطيع البقاء على قيد الحياة في الجفاف الشديد، تحت الإشعاع النووي، وتحت انعدام الضغط. لتجربة قدرة هذا المخلوق الخارقة للتحمل، أخذ بعض العلماء هذا المخلوق للفضاء. ما وجدوه أن جميع العوامل المذكورة أعلاه معاً والتي نجدها في الفضاء الخارجي لا تؤثر بشكل كبير على قدرة هذا المخلوق أن يبقى على قيد الحياة.