The Kingdom of Rome | مملكة الروم

في المقالة الأولى من سلسلتنا عن روما، عرفناكم بـ”روميلوس” مؤسس مدينة روما، ملكها الأول. في ذلك الحين لم تكن روما إلا مدينة. إلا أنها حين موت روميلوس، قد أصبحت من أقوى المدن في شبه الجزيرة الإيطالية. مقالة اليوم هي عبارة عن مقدمة مختصرة عن بعض ملوك الروم الآخرين، وعن سقوط مملكة الروم، وظهور الجمهورية في مكانها. للجزء الثالث (هنا) الجزء الرابع (هنا)

ساعدونا في نشر المقال على تويتر وفيسبوك

In the first installment of our series on Rome, we introduced you to Romulus, the founder and first king of Rome. Then, Rome was still nothing more than the city itself, though by the time of his death, it was one of the most powerful of the Italian peninsula. Today’s article will briefly introduce some of the other notable kings of Rome, as well as showing how Rome would go from being a kingdom to becoming a republic. For the third part (here), fourth part (here)

Help us by sharing the article on Twitter and Facebook.

The Seven Kings of kingdom of Rome - ملوك مملكة الروم السبعة

The Seven Kings of kingdom of Rome - ملوك مملكة الروم السبعة

Upon his death, the Roman’s faced a difficult question. Who would be the new king? Romulus has no sons or successors.

The question was further complicated by the Sabine half of the city (you’ll recall from the previous article that Rome was split between the Latin and Sabine tribes). The Sabines demanded that the new king be from their own tribe, and those Sabines on the senate refused any man who was not from among them. Similarly, the Latins would reject any man put forth by the Sabines.

After much debate, the two groups reached a compromise. The Latins would choose any man they wished, so long as he was a Sabine, and the Sabines would accept the choice, whoever he may be. The Latins chose a man by the name of Numa Pompilius.

He was a religious man who was known to speak frequently with the ancient Roman gods. This was considered a sign of piety by the romans. Numa was also quite pacifistic and did not approve of the war mongering nature of King Romulus and the Rome of the previous period. As king, Numa emphasized the importance of religion and paying tribute to the gods. He minimized the role of war for the Romans, and the soldiers of Rome had turned to agriculture and prayer.

After Numa’s death, the next king to be elected was Tullus Hostilius, who immediately set out to return Rome to its old militaristic ways. He launched a war against neighboring Alba Longa. This war was quick and the Alban’s quickly fell under the rule of Rome. The Alban king, who was now servant to Rome, was not happy with this, and attempted to betray the Romans by making a deal with the Etruskans (another neighboring nation, and one which would match Rome in strength).

Roma/Alba Longa War - معركة روما و آلبا لونقا

He promised the Etruskans that, during a critical battle between the Romans and Etruskans, he would pull his Alban men back, allowing the Etruskans to run the Romans over. Despite this betrayel, the Romans were able to defeat the Etruskans in battle. When the battle was over, Tullus summoned the Alban king and killed him for his betrayal. He then went on to completely rase the city to Alba Longa, and move the people of the city to Rome, where they too would become Romans. This would be Tullus’s greatest act. From this point on, Rome would be known as a military power, despite their continued emphasis of religion within it (striking a balance between Romulus and Numa), and would grow and become a more dominant force in the Italian peninsula. 

The last battle of Tarquin - طرد تاركوين

The last king of Rome was a man by the name of Tarquinius Superbus. He was a tyrant of a king, and this was clear from the very beginning, as he overthrew the previous king (his brother) to take rule for himself. Tarquinius was everything you would imagine a tyrant king to be. He murdered any who would appose him, and considered Rome to be his plaything. His son, however, would prove to be his downfall. Sextus (his son) was a tyrant like his father. Believing he could do as he pleased, he decided to rape the wife of a Roman noble. This woman, unable to live with her shame, killed herself. The result? This event incited the Roman nobility to rise against the king, taking command of the army, and exiling the royal family from the city. The Roman senate then agreed that a king should never rule Rome again, and that two men would be elected annually to lead the city. These two men would be the consuls of rome. With that, in the year 509 BCE, The kingdom of Rome came to an end, and the Roman Republic was born. For the third part (here). fourth part (here)

Follow us on Twitter and Facebook to read more of our articles.

عندما مات روميولوس، واجه الرومان سؤال صعب. من يكون ملكهم الجديد؟ فلم يكن لروميولوس أبناء أو ورثاء.

من ما زاد السؤال تعقيداً أن السَيبايْن (والذين كانوا قد أصبحوا جزء من مدينة روما بالإضافة إلا سكانها اللاتينيين الأصليين) لم يقبلوا إلا أن يكون الملك الجديد من بنوا قبيلتهم. فرفضوا كل من رشحه اللاتين، وفي المقابل، رافض اللاتينيون كل من رشحه السَيبايْن.

بعد الكثير من النقاشات، قبل اللاتينيون أن يكون الملك الجديد من قبيلة السَيبايْن، على أن لا يرفض السَيبايْن اختيارهم مهما كان. فاختار اللاتينيون رجل بإسم نوما بومبيليوس.

Numa Pompilius - نوما بومبيليوس

كان نوما رجلاً ديناً بمعاييرهم، فكان يُعرف عنه أنه يتحدث كثيراً مع آلهتهم. وكان نوما أيضاً رجل مسالم، فكان يكره الحروب، ويكره طبع الملك روميولوس العسكري. بصفته كملك، ركز نوما على الأمور الدينية والعبادة لآلهة الروم. لم يفكر في الأمور العسكرية، وحول نظر الروم من الحروب إلى الزراعة والعبادة.

بعد موت نوما، اختار مجلس الشيوخ الرومي رجل بإسم تالاس هوستيلياس ليكون الملك،فأعاد تالاس روما إلى طبعها العسكري. أعلن الحرب على مدينة آلبا لونقا المجاورة وأنهى هذه الحرب بسرعة. فأصبح أهل آلبا تحت الحكم الرومي. ولكن ملك آلبا، والذي أصبح ليس إلا والياً تحت حكم الروم، أراد العودة لمنصبه كملك حقيقي، وحاول القيام بذلك عبر اتفاق سرّي مع شعب إترسكا (وهم شعب مجاور، قوتهم قريبة من قوة الروم)

وعد هذا الملك جيش الإترسكا أنه، في معركة مهمة بينهم وبين الروم، سيسحب الجند الذين هم تحت إمرته لكي يعطي الإترسكا فرصة قوية للفوز في المعركة. فعل هذا الملك كما وعد، إلا أن تالاس والروم انتصروا على الإترسكا بالرغم من النقص المفاجئ. دعى الملك تالاس هذا الملك الخائن، فقتله، ثم حرق مدينته، ونقل كل سكانها إلى روما ليصبحوا هم أيضاً من الرومان. من هذه اللحظة أصبحت روما مدينة تستطيع الموازنة بين هيمنتها العسكرية، وتركيزها على التعبد لآلهة الروم.

The rape of Lucretia - اغتصاب المرأة الرومية

آخر ملوك الروم كان تاركوينيوس سوبورباس. وكان ملك ظالم بكل ما تحمل الكلمة من معنى. ثار على الملك الذي سبقه (الذي هو أخوه) وأخذ الملك لنفسه. كان تاركوينيوس يقتل كل من عاداه، وكان يعتبر المدينة كلعبة بين يديه. ولكن ظلمه، وظلم إبنه، هو الذي أنهاه. كان سكستوس بن تاركوينيوس شديد الظلم أيضاً، ولا يعترف بالقانون. فاعلاً كما يشاء، اغتصب سكستوس زوجة أحد أعضاء الطبقة الراقية من الروم. هذه المرأة، التي لم تقدر على الاستمرار بالحياة بعد هذا العار، قتلت نفسها. والنتيجة؟ ثار شيوخ الروم على ملكهم، وطردوه وابنه من المدينة. اجتمع مجلس الشيوخ، واتفقوا على أن لا يحكمهم ملك بعد ذلك. فأقروا على أن ينتخبوا رجلين كل عام، ليحكما في المدينة. وبذلك، انتهت مملكة الروم، وولدت مكانها جمهورية الروم، وذلك في عام ٥٠٩ قبل الميلاد. للجزء الثالث (هنا). ) الجزء الرابع (هنا)

تابعونا على تويتر و فيسبوك لمزيد من المقالات