Gregorian New Year’s | العام الغريغوري الجديد

موضوعنا اليوم يتحدث عن احتفال من أكبر الاحتفالات التي يشترك فيها البشر. انقلاب السنة الميلادية في الأول من يناير من كل عام. مقالنا سيجيب سؤال ما إذا كان هذا اليوم هو علامة انقلاب السنة على مر العصور؟ لنفهم الأصول التاريخية للسنة الجديدة، لا بد أن ننوه بأن الحضارات المختلفة على مدى العصور إحتفلت بالسنة الجديدة في أوقات مختلفة إستناداً للتقويم المعتمد، فمثلاً كل من الحضارتين المصرية و الفينيقية إحتفلت بالعام الجديد في الخريف، أما الحضارة الإغريقية إحتفلت بالعام الجديد مع الإنقلاب الشتوي. يكتب لنا المقال الدكتورة هدى أشقر: صديقة مدونة تعرف دي
كالعادة، لا تنسوا مساعدتنا بنشر المقال على تويتر و فيسبوك
Our topic today is about one of the most celebrated events worldwide. January 1st marks the birth of the new year, but has it always been this way? To explain the origin of the new year, it must be understood that different cultures celebrated the new year on different times, depending on their own calendars, Egyptians and Phoenicians started their year in the fall, while Greeks began their year with the winter solstice. Our article today is written by Dr. Huda Ashkar, T3rf De’s friend.
As usual, please help us by sharing this article on Twitter and Facebook.
Quintessential Fireworks Of New Year's | الألعاب النارية التي ترمز لبداية السنة الجديدة

Quintessential Fireworks Of New Year’s | الألعاب النارية التي ترمز لبداية السنة الجديدة

The modern calendar we use nowadays is called the Gregorian calendar which is actually based on the Roman calendar; which, in it’s very primitive form, had 10 months only.
Martius (31 days): named after Mars, the god of war and the guardian of agriculture, the beginning of spring symbolised the beginning of the year.
Aprilis (29 days): from the verb aperire which means “to open” which signifies the blossoming of flowers and trees.
Maius (31 days): Named after the goddess Maia، goddess of growth
Junius (29 days): Named after the goddess Juno, who represented the female principle of life
Quintilis (31 days): latin for “fifth”
Sextilis (29 days): latin for “sixth”
Septemberias (29 days): latin for “seventh”
Octoberias (31 days): latin for “eighth”
Novemberias (29 days): latin for “ninth”
Decemberias (29 days): latin for “tenth”
 The remainder of the year was filled with with blank days and intercalary months, in general the winter period was month less. Until the reign of (King Numa Pompilius) who added 2 months in the winter period to balance the lunar year to a total of (354) days.
King Numa Pompilius | الملك نوما پومپيليوس

King Numa Pompilius | الملك نوما پومپيليوس

Januarius (29 days): named after the god Janus, guardian of gates
Februarius: (28 days): named after the purification ritual (Febura) which was held on the full moon of this month.
After the reign of King Numa had ended, the new year was shifted from March to January because the was the beginning of the civil year, yet this wasn’t widely observed and the new year was still sometimes celebrated on March 1st.
The problem with this calendar is that it took cycles every 4 years, with the lengths of the months fluctuating, February for example ranged from 23-27 days and an addition of the occasional month “Interclaris” was added in attempt to realign the year.
By the time Julius Caesar came into power, the Roman calendar was such a mess, that January took place in the fall. In an attempt to fix this, he was advised by one of his astronomers to add 90 days to the year, which caused March to fall in the spring, then in an attempt to retain the position of the months, he added 2 days to January and Sextilis, and February remained at 28 days, except an extra day was added every 4th year. Thus changing the Roman calendar from lunar based to solar based.
Julius Caesar also instituted January 1st to be the official beginning of the new year.
Augustus Caesar | القيصر أغسطس

Augustus Caesar | القيصر أغسطس

The month “Quintilis” was later changed to “July” to honour Julius Caesar as the month “Sextilis” was changed to “August” to honour emperor Augustus’s triumph over Marc Anthony and Cleopatra.
In the middle ages however, with christianity taking over, celebrating the new year on January 1st was considered pagan, and on various occasions it was celebrated on December 25th (The birth of Jesus) and March 1st (The Feast of Annuciation), Easter and other dates.
In 1582 the Gregorian calendar reform restored January 1st as new year’s day, which was generally accepted by most catholic countries. In 1752 it was adopted by protestant countries such as the British Empire and the American Colonies, which had still celebrated the new year in March.
Maia | مايا

Maia | مايا

The Gregorian new year is widely celebrated worldwide, with many customs accompanying the festivities, one of the most famous is the new year resolution. The New year resolution is also said to have some religious background, mainly concerning the god Janus. Janus is portrayed as a man with 2 faces, one looking at the past and another foreseeing the future, so on December 31st the Romans would give gifts and make promises in hope that Janus would forgive them for their wrongdoings in the previous year and bless them in the upcoming year. You might be interested in reading our article about a very similar topic HERE.
Now that you know a lot about the Gregorian Calendar history, what are the histories of other calendars? Please leave your thoughts in the comment section below! Finally, please follow us on Twitter and Facebook for more articles like these.
Dr. Huda Ashkar graduated from med school at King Abdulaziz University in Jeddah. She wrote for us about Little Albert and Miraculin before.
التقويم الحديث المستخدم حالياً يسمى بالتقويم الغريغوري وهو نسخة معدلة من التقويم الروماني و الذي في مراحله الأولى كان يتكون من ١٠ أشهر فقط
مارتيوس (٣١ يوما): سمي على إسم (مارس) إله الحرب،  بداية فصل الربيع تمثل بداية  السنة
أبريليس (٢٩ يوم):  بمعنى التفتح، و يمثل تفتح الزهور في ذلك الشهر
مايوس (٣١ يوما): سمي على إسم (مايا) إلهة  النمو
يونياس (٢٩ يوماً): سمي على إسم  (يونو) إلهة  الأنوثة
كوينتيليس (٣١ يوماً): و يعني الشهر الخامس
سيكستيليس (٢٩ يوماً): و يعني الشهر السادس
سبتمبرياس (٢٩ يوماً): و يعني الشهر السابع
أوكتوبرياس (٣١ يوماً): و يعني الشهر الثامن
نوڤمبرياس (٢٩ يوماً): و يعني الشهر التاسع
ديسيمبرياس (٢٩ يوماً): و يعني الشهر العاشر
الأيام المتبقية من السنة  كانت تعتبر أيام ”فارغة” غير منتمية لأي من الشهور أو شهور إضافية. عموماً فترة الشتاء كانت تعتبر فترة عديمة الشهور حتى حكم الملك الروماني (نوما پومپيليوس) و الذي قام بإضافة شهرين في آخر السنة لتعادل السنة القمرية (٣٥٤
يوماً)
Janus | يانوس

Janus | يانوس

يانواريوس (٢٩ يوماً): سمي على إسم (يانوس) إله البدايات و حامي البوّابات
فيبرواريوس (٢٨ يوماً): سمي على إسم  أحد طقوس التطهير (فيبروا) و الذي ينم الإحتفال به عند إكتمال القمر في منتصف الشهر
بعد نهاية حكم الملك نوما، تم تغيير بداية السنة من شهر مارس إلى شهر يناير، لأنها كانت تعتبر بداية السنة الأهلية في الحكم الروماني، لكن بالرغم من هذا لم يكن التغيير رسمياً و إستمر الإحتفال ببداية السنة في شهر مارس
المشكلة الأساسية في هذا التقويم أنه كان يمر بدورات من ٤ سنوات و يتغير فيها طول الشهور، على سبيل المثال شهر فبراير يتراوح ما بين ٢٣-٢٧ يوماً، مع إضافة شهر إضافي في بعض الأحيان في محاولات لتعديل السنة
Julius Caesar | يوليوس قيصر

Julius Caesar | يوليوس قيصر

عندما تولى يوليوس قيصر الحكم كان التقويم الروماني في حالة يرثى لها، لدرجة أن شهر يناير كان يحل في فصل الخريف. في  محاولاته لإصلاح التقويم، و بمشورة أحد الفلكيين، قام بإضافة ٩٠ يوماً للسنة مما جعل شهر مارس يحل في فصل الربيع و لضمان بقاء الشهور في مواقعها الفصلية، قام بإضافة يومين لشهر يناير و شهر سيكستيليس و أبقى شهر فبراير ٢٨ يوماً مع إضافة يوم كل ٤ سنوات، و بذلك قام بتحويل التقويم الروماني من تقويم قمري إلى تقويم شمسي.
قام يوليوس قيصر في فترة حكمه أيضاً بإعتماد ١ يناير كبداية للسنة الجديدة رسمياً، و تم تغيير إسم الشهر ”كوينتيليس” إلى شهر ”يوليو” تكريماً له. و عندما حكم أغسطس قيصر، تم تغيير إسم سهر ”سيكستيليس”إلى شهر ”أغسطس” تكريماً لإنتصاره على كليوبترا و مارك أنثوني
Martius | مارتيوس

Martius | مارتيوس

في العصور الوسطى و مع إنتشار الديانة النصرانية، تم إعتبار الإحتفال بالسنة الجديدة في ١ يناير إحتفالاً وثنياً و على مدى تلك السنين تم الإحتفال بالسنة الجديدة في أيام مختلفة أشهرها ٢٥ ديسمبر (مولد المسيح) و ١ مارس (عيد البشارة) وعيد الفصح وأيام أخرى من التقويم
 في عام ١٥٨٢ تم وضع التقويم الغريغوري و إعادة الأول من يناير لموقعه كبداية للسنة الجديدة، و تم إعتماد التغيير من أغلب الدول الكاثوليكية. في عام ١٧٥٢ تم إعتماده من قبل الدول المعارضة البروتستانتية كالإمبراطورية البريطانية و مستعمراتها الأمريكية، التي  كانت آنذاك ملتزمة بالتقليد الكاثوليكي بالإحتفال ببداية السنة في مارس
Juno | يونو

Juno | يونو

 بداية السنة الغريغورية  هو حدث يحتفل على مدار العالم و تتعدد أساليب الإحتفال و التقاليد، أشهرها تقليد إتخاذ قرارات للعام الجديد. هذا التقليد يقال أنه يحمل بعض الأصول الدينية تتعلق بالإله يانوس ، الذي يتم تصويره كرجل ذو وجهين أحدهما يطل عالماضي و الآخر على المستقبل . يقوم الرومانيون بتقديم قرابين و إتخاذ نذور في ٣١ ديسمبر  طالبين منه المغفرة على أخطائهم في العام الماضي و  أن يبارك عامهم القادم. وللاستزادة في موضوع مشابه يمكنم قراءة مقالنا السابق هنا
تعلمنا الكثير اليوم عن تاريخ التقويم الميلادي: أو بالأصح التقويم الغريغوري. ما هي قصص وتواريخ التقاويم الأخرى؟ الهجري مثلا؟ الصيني وتقويم المايا؟ ماذا عن التقويم اليهودي؟ شاركونا بمعلوماتكم في قسم التعليقات بالأسفل
أخيرا، تابعونا على تويتر و فيسبوك للمزيد من المقالات كهذه
هدى أشقر خريجة كلية الطب بجامعة الملك عبد العزيز في جدة. كتبت لنا مقالتين قبل هذه عن تجربة ألبرت الصغير و الميراكيولين