360 24 and 7

في يوم الجمعة الماضي, قدمنا لكم كيف كان يتم حساب الوقت عند حضارة المايا. في مقالنا اليوم, سنقدم لكم كيف استطاع البشر الوصول إلى آلية حساب الوقت المستخدمة عالميا. تابعونا على تويتر وفيسبوك

 Last Friday, we have presented one form of time keeping that was common in the Mayan civilization. This time around, we talk about how we came to use the systems we’re using nowadays. Follow us on Twitter and Facebook.

Nightsky

We’re at a time where time is kept by even less than a millionth of a second; a result of eras of timekeeping development. A grand human project that remained in development for more than 5000 years! Babylonians, Sumerians, Egyptians, Greeks, Romans, Arabs, Modern Europeans… almost all civilizations  had their contributions! In this post, we’ll briefly explain the origins of the current timekeeping system.
 
Tiw, Woden, Thor and Frigg are Norsk/Anglo-Saxon gods تو، وودن، ثور وفريغ هم آلهة نورسية وأنجلوساكسونية
We’ll start with why we have 7 days a week. Historians say there was a need to have an intermediate time unit between a day (marked by the sun’s daily cycle) and a month (marked by the moon’s monthly cycle). Picking the number 7 may have originated from different ways in different civilizations. Babylonians believed that stars are stationary and that moving celestial objects are divine. To a naked eye, there are 7 wanderers: the Sun, the Moon and 5 planets (Mercury, Venus, Mars, Jupiter and Saturn) and Babylonians dedicated a day to each of these celestial objects creating a 7-day week. Indians also thought that the number 7 is divine and divided a lunar month into units of 7. Some say that Indians added a day or two to complete the month after the first 4 weeks every month. In Judeo-Christian literature, God created the world in 6 days and rested in the 7th which might be the origin of having a weekend in less ancient times. Romans took the 7-day week from Babylonians and passed it Norsk culture. This mythologies still have an effect in the names we have for days of the week in Latin languages and English language.
It is said that Egyptians counted in a 12-based system as opposed to our decimal system. As a result, a day in ancient Egypt was divided into 24 periods (12 at night and 10 during the day and 2 for twilight hours). They invented the sundial to know which hour of the day it is by measuring the length and direction of the sundial’s shadow. Obviously, an hour’s length wasn’t fixed and depended on whether it was summer or winter. At night, they observed that the night-sky was divided between 24 stars, 12 of these marked the passage of the night. The Egyptians also invented the water clock; perhaps the most accurate timekeeping device in the ancient world.
The Greeks were the first to divide the hour into 60 periods and each period was divided into further 60 periods. The choice of using 60 was taken from Babylonian and Sumerian heritage as the number 60 was the base that they used for counting. The Greeks called the first division partes minutae primae (or simply the first minute) and called the second division partes minutae secundae (or simply the second minute). Later, they both were simply known as the minute and the second respectively. However, the usage of fixed-length hours and the usage minutes and seconds were not common until Arabs and modern Europeans invented mechanical clocks.
Early Babylonians thought a year consisted of 360 days. There is evidence that they were among the first to believe in a heliocentric system. They divided the year to 12 equal periods of 30 days and that is the known origin of having 12 months (instead of, let’s say, 10 months of 36 days each). Picking 30 days might be the most reasonable choice since a moon’s cycle was 29.5 days long. On a related note, the Babylonians were, also, the first to divide a circle to 360 degrees as they thought that earth’s orbit is circular and each day marked a degree. Later, Babylonians and other civilizations adjusted the 360 day long year with a more appropriate 365 days-long year. Romans, however, used to have 10 months in their calendar until one of their kings added 2 months (January and February) at the beginning of a year. The lengths of then-Roman months were different than those of the current-day Gregorian calendar. And that’s the origin of 360 24 and 7.
We hope that was a brief history of time! Do you know of any other timekeeping systems? Please share them with us in the comments below.
for further reading click here

نحن في زمن حيث يتم احتساب الوقت حتى أقل الجزء من المليون من الثانية. ما هذا إلا نتيجة حقبات طويلة من تطوير آليات حساب الوقت.عملية التطوير هذه استمرت ﻷكثر من 5000 سنة واشترك فيها جميع الحضارات على مر الزمن. من السومريين والبابليين إلى الفراعنة والإغريق مرورا بالرومان والعرب ووصولا إلى الحضارات الحديثة! كان لجميعهم بصمات في الطريقة الحالية لاحتساب الوقت

sundial

لعل بعد اكتشاف دورة اليوم والليلة ودورة القمر الشهرية كان من الضروري ايجاد وحدة زمنية متوسطة أطول من اليوم وأقصر من الشهر. اتفقت عدة حضارات في تنظيم اسبوع من سبعة أيام في حين اختلفت حضارات أخرى عن هذا النظام. فعلى سبيل المثال, كان البابليون يعتقدون أن الأجرام السماوية السيارة السبعة (الشمس والقمر وعطارد والزهرة والمريخ وزحل والمشترى) ماهي إلا آلهة تعبد. وبالتالي خصصوا يوما في الاسبوع لكل واحد منها. أما الحضارة الهندية فاخترعوا الأسبوع من سبعة أيام لاعتقداهم أن الرقم سبع يحمل مزايا قدسية عن باقي الأرقام. يقال أنهم كانوا يقسمون الشهر القمري ﻷربعة أسابيع ثم يزيدون يوما أو يومين (حسب اكتمال الشهر أونقصانه) في آخره. ومن المعروف في النصوص الدينية اليهودية والنصرانية أن الرب خلق الكون في ستة أيام ثم ارتاح في اليوم السابع (مما قد يفسر بدايةكيف بدأت فكرة عطلة آخر اﻷسبوع) . عموما, أخذ الرومان تنظيم الأسبوع إلى سبعة أيام وأعطوه لحضارات النورسك في شمال أوروبا. ويتضح ذلك جليا في أسماء الأيام الحالية في اللغات اللاتينية والجرمانية

في مصر القديمة كان الفراعنة يقومون بعملية العد باستخدام الأساس الاثناعشري بدلا من النظام العشري المستخدم الآن . نتيجة إلى ذلك قسم الفراعنةكلا من اليوم والليلة إلى اثناعشر جزءا على حدة (10 أجزاء للنهار و جزءين لطرفي النهار و 12 جزء لليل) مكونين العادة التاريخية في تنظيم الوقت. ولحساب الوقت اخترعوا الساعة الشمسية. ومن اتجاه ظل الساعة وطوله استطاعوا تحديد الوقت. من البديهي أن الساعات في ذلك الوقت يتأثر طولها بحسب فصول السنة ولم يكن هناك مدة زمنية موحدة لكل الساعات. أما في الليل فقد لاحظ الفراعنة أن مواقع السماء مقسمة إلى 24 نجما, واستخدموا حركة 12 منهم لحساب مرور ساعات الليل. ومن إضافات الفراعنة أيضا اختراع الساعة المائية.. التي من المرجح أن تكون أدق آلات حساب الوقت في العصور القديمة

Mech-clock

كان اليونانيون أول من قسم الساعات إلى أقسام متساوية مكونة من 60 قسم: كل قسم منها مقسم إلى 60 قسم أخرى. إختيار الرقم 60 مأخوذ من الحضارة السومرية والبابلية حيث كانوا يعدون باستخدام الأساس 60. أطلق اليونانيون على ال60 قسم الأولى من الساعة الدقيقة الأولى وعلى ال60 قسم الأخرى الدقيقة الثانية. وتم اختصار الاسمين إلى الدقيقة والثانية لاحقا. وعلى أية حال لم يكن استخدام هذه الأقسام شائعا إلى أن تم اختراع الساعة الميكانيكية من قبل العرب والأوربيين في القرنين الخامس عشر والسادس عشر

نعود مرة أخرى للبابليين. كان الأقدمين منهم يعتقدون أن السنة الشمسية مكونة من 360 يوما. يوجد أدلة أنهم من أول من اكتشف أن الأرض كروية وتدور حول الشمس. ومن باب التسهيل فقد قسموا السنة إلى 12 شهرا متساويين في المدة (30 يوما) . قد يبدو الاختيار اعتباطيا لكن قربه من الشهر القمري قد يفسره على ضد أي اختيار آخر. وفي لمحة طريفة, البابليون هم أيضا أول من قسم الدائرة إلى 360 درجة حيث كانت كل درجة تمثل يوما من أيام السنة. وعندما تقدمت الحضارة البابلية اكتشفوا خطأهم وزادوا أيام السنة إلى 365 يوما . الشهور الشمسية الحالية مأخوذة من الرومان الذين كانوا يقسمون السنة إلى 10 أشهر إلى أن أعلن أحد ملوكهم زيادة شهرين في أول السنة (يناير وفبراير) . كانت أطوال الشهور في التقويم الروماني القديم مختلفة عن ما نجده في التقويم الميلادي في عصرنا الحديث

نتمنى أننا قد كتبنا تاريخا مختصرا لحساب الوقت. طب تعرفوا أنظمة أخرى لحساب الوقت؟؟ شاركونا في قسم التعليقات 

للاستزادة اضغط هنا